الأحد، 10 ربيع الأول 1440هـ| 2018/11/18م
الساعة الان: (ت.م.م)
Menu
القائمة الرئيسية
القائمة الرئيسية
مع الحديث الشريف - حكام الخسّة يخرجون على الأمة

بسم الله الرحمن الرحيم

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

 

 

مع الحديث الشريف

حكام الخسّة يخرجون على الأمة

  

 

 

 نحييكم جميعا أيها الأحبة في كل مكان، في حلقة جديدة من برنامجكم "مع الحديث الشريف" ونبدأ بخير تحية، فالسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

 

   عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّهُ قَالَ: «مَنْ خَرَجَ عَلَى أُمَّتِي يَضْرِبُ بَرَّهَا وَفَاجِرَهَا، وَلَا يَتَحَاشَى مِنْ مُؤْمِنِهَا، وَلَا يَفِي لِذِي عَهْدٍ عَهْدَهُ فَلَيْسَ مِنِّي وَلَسْتُ مِنْهُ». رواه مسلم برقم 3436.  

   إن هذا الحديث هو دعوة إلى محاربة العصبية والقومية والوطنية والطائفية التي حاربها الإسلام حربا شعواء، باعتبارها مفرّقة للأمة الواحدة وللدولة الواحدة التي أرسى قواعدها رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم، وهو دعوة لعدم القتال تحت لواء القومية والعنصرية البغيضة، والوطنية المفرّقة، والطائفية المؤججة للصراعات الدموية، إنه دعوة لمحاربة انتصار القومية على الشريعة الإسلامية، ومحاربة انتصار رايات الجاهلية المتعددة على الراية الواحدة، راية رسول الله صلى الله عليه وسلم.

 

أيها المسلمون:

 

   إذا كان هذا الكلام ينطبق على واقع المسلمين في ظل الدولة والخليفة، فكيف حالنا اليوم وقد أصبح واقع الأمة بلا إسلام وبلا خليفة، كيف حالنا اليوم وقد أصبحت الأمة تعيش في فراغ رعوي بعد غياب الحاكم الراعي الحقيقي لها؟ كيف يقبل الناس اليوم بحكام ليسوا من الأمة في شيء؟ بل كيف يقاتلون تحت رايات عميّة؟ كيف يقاتلون تحت راية جاهلية لتكون كلمة الفرقة هي العليا؟ بهذا الفعل أصبح الحكام معولا لضرب الأمة بَرِّها وفاجرِها، وعدم الاستحياء من مؤمنها كما ورد في الحديث.

 

    اللهمَّ عاجلنا بخلافةٍ راشدةٍ على منهاجِ النبوةِ تلمُّ فيها شعثَ المسلمين، ترفعُ عنهم ما هم فيهِ من البلاء، اللهمَّ أنرِ الأرضَ بنورِ وجهِكَ الكريم. اللهمَّ آمين آمين.

 

   أحبتَنا الكرام، وإلى حينِ أنْ نلقاكم مع حديثٍ نبويٍّ آخرَ، نتركُكم في رعايةِ اللهِ، والسلامُ عليكم ورحمةُ اللهِ وبركاتُهُ. 

 

 

 

 كتبه للإذاعة: أبو مريم

وسائط

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة

عد إلى الأعلى

البلاد الإسلامية

البلاد الإسلامية

البلاد الغربية

روابط أخرى

من أقسام الموقع