الخميس، 07 ربيع الأول 1440هـ| 2018/11/15م
الساعة الان: (ت.م.م)
Menu
القائمة الرئيسية
القائمة الرئيسية
نشرة أخبار المساء ليوم السبت من إذاعة حزب التحرير ولاية سوريا 2018/11/10م

بسم الله الرحمن الرحيم

 

نشرة أخبار المساء ليوم السبت من إذاعة حزب التحرير ولاية سوريا

2018/11/10م

 

 

 

العناوين:

 

  • * في معالجة لأعراض سرطان سوتشي بدل اجتثاثه, مقتل عدد من عصابات أسد مساو لعدد شهداء جيش العزة.
  • * عصابات أسد تفقد العشرات من عناصرها في ريف السويداء, وهجمات تطال شبيحة النظام بحوران.
  • * إلغاء الاتفاقيات وقطع العلاقات مع يهود وليس اتفاقية الغاز فحسب هو ما يجب أن يجبر عليه النظام الأردني.
  • * أموال قطر ومساعيها...خدمة للأجندات الأوروبية لا سعياً لإنقاذ أهل فلسطين!

 

التفاصيل:

 

بلدي نيوز- حماة/ بعد أن حول اتفاق سوتشي الخياني, الفصائل من الفعل إلى رد الفعل ومن مهاجمة النظام إلى الرد المحدود على لطماته, وفي معالجة لأعراض المرض وهو سوتشي بدلا من اجتثاثه من جذوره, قُتل 27 عنصراً من عصابات أسد في هجوم شنه (السبت) مقاتلون يتبعون لـ"هيئة تحرير الشام" على مواقعهم في منطقة (الترابيع) بمحيط حلفايا شمالي حماة. وقالت شبكة (إباء) التابعة لـ"هيئة تحرير الشام" إن عناصرها نفذوا عملية نوعية استهدفت فيها غرفة عمليات عسكرية تابعة لنظام أسد بقرية (الترابيع) شمال حماة، مؤكدة أن من قام بالعملية هم من يسمون "قوات العصائب الحمراء" التابعة للهيئة. وتأتي هذه العملية ردا على مقتل 23 عنصرا وأصابة آخرين من جيش العزة، في هجوم شنته عصابات أسد على مواقعهم شمال مدينة حماة. من جانبها اعترفت وزارة الدفاع الروسية (السبت) بمقتل عدد من عناصر عصابات أسد إثر قصف على مواقعهم. ونقلت وكالة (سبوتنيك) عن الوزارة قولها إن "6 عناصر من عصابات أسد قتلوا وجرح 5 آخرون إثر قصف على حلب وحماة واللاذقية". من جانبه وفي ذات السياق من ردود الفعل العاطفية دعا قائد "حركة أحرار الشام" كافة الفصائل العاملة شمالي سوريا، إلى الاستعداد لمعركة وصفها بـ"الفاصلة" ضد قوات النظام، بعد هجوم للأخيرة أدى لمقتل 23 مقاتلا من "جيش العزة" شمال حماة. وقال  القائد، جابر علي باشا، خلال تدوينات على قناته الرسمية في "تلغرام"، إن الهجوم الأخير يؤكد أن النظام لا يحترم المعاهدات، "ولا يفهم إلا لغة القوة والسلاح والمعارك"، مضيفا أن النظام صرّح قولا وفعلا "على أنه غير جاد بالالتزام بالاتفاق الأخير وأنه يعتبره مؤقتاً وسيسعى لإفشاله". وتوعد "علي باشا" بالثأر لمقاتلي "جيش العزة"، داعيا الفصائل إلى الاستعداد للمعركة وتهدئة الأوضاع الداخلية فيما بينها والتفرغ للجبهات، وفق قوله. أما وزير الدفاع التركي، خلوصي أكار، فقد أعلن الجمعة عن موقف بلاده من اتفاق سوتشي حول إدلب بعد التصعيد الروسي و" الأسدي" والإيراني ضد المناطق المحرَّرة واصفا جرائم النظام بالمشاكل البسيطة.  وقال "أكار" في كلمةٍ له على هامش زيارته إلى العاصمة الصومالية مقديشو: إن روسيا وتركيا ملتزمتان بمقتضيات مذكرة التفاهم بينهما حول اتفاق "سوتشي" بشأن إدلب. وأضاف "لقد اتخذنا التدابير اللازمة، ونرغب في الحفاظ على الوضع الراهن في إدلب؛ رغم وجود بعض المشاكل البسيطة".

 

بلدي نيوز- درعا/ قُتلَ عنصر من أمن النظام وأصيب آخرون بجروح، جراء تعرض سيارة تابعة للأمن العسكري لهجوم من قبل مجهولين على أطراف بلدة أم المياذن بريف درعا، في حادثة تعتبر الثانية خلال أقل من أسبوع. وقالت مصادر محلية إن سيارة من نوع "كيا ريو"، تعرضت لهجوم بالأسلحة الرشاشة عند وصولها إلى أطراف بلدة أم المياذن بريف درعا الشرقي، ما تسبب بمقتل عنصر وإصابة آخرين بجروح كانوا على متنها. وأضافت المصادر أن السيارة تتبع لجهاز الأمن العسكري في درعا، وكانت تقل أحد قيادات المصالحات في المنطقة، دون أن يتسنى لها التأكد من هوية المستهدف خلال الهجوم.  

 

سمارت – السويداء/ قتل عدد من عناصر عصابات أسد وجرح آخرون ليلة السبت، بهجوم نفذه عناصر تنظيم "الدولة" على مواقعهم شرق السويداء. وقال مصدر محلي إن عناصر التنظيم هاجموا مواقع للعصابات في منطقة تلول الصفا شرقي المحافظة، ما أسفر عن مقتل نحو عشرة عناصر من النظام وجرح قرابة 20 آخرين.

 

الدرر الشامية/ أعلنت وزارة الخارجية الروسية عن موعد الجولة القادمة من "محادثات أستانا" التآمرية للقضاء على ثورة الشام. وقال نائب وزير الخارجية الروسي، ميخائيل بوغدانوف، في مؤتمرٍ صحفيّ، الجمعة: "هناك اتفاق بين جميع المشاركين في إطار أستانا، على مستوى رفيع للوفود، على عقد اجتماع في أستانا، في أواخر شهر تشرين الثاني/نوفمبر الجاري"، بحسب قناة "روسيا اليوم". وأضاف "بوغدانوف"، أن "ملف سوريا مهم جدًا، ونحن نبذل جهودًا لحلحلة المشاكل والأزمة السورية بطرق سلمية، في إطار المشاورات السياسية على أساس قرار مجلس الأمن (2254)، الذي اتخذ بالإجماع، وأعتقد أن مسار أستانا يلعب دورًا مهمًا ونشطًا وفعالًا". وفي ذات السياق، أعلنت وزارة الخارجية الروسية، الجمعة، أن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، بحث مع نظيره التركي، مولود جاويش أوغلو، هاتفيًّا سير التحضيرات لعقد لقاء دولي في صيغة أستانا حول سوريا.

 

نداء سوريا/ أكدت أمم النفاق المتحدة على ضرورة التخلص من مخيم الركبان على الحدود السورية - الأردنية وإغلاقه تزامناً مع محادثات روسية - أردنية تدور حول إعادة قاطني المخيم إلى مناطق النظام الأسدي. وذكر مدير مكتب الشرق الأوسط وشمال إفريقيا لدى مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين "أمين عوض" أن مخيم الركبان للاجئين السوريين، لا يمكن أن يبقى مفتوحاً للأبد، مضيفاً: "لا أعتقد أن مشكلة الركبان اليوم تتلخص في ضرورة مواصلة تقديم المساعدات، بل في ضرورة إعادة اللاجئين إلى مناطقهم". وأشار إلى أنه "يجب التخلص من المخيم وإيجاد حل لكل هؤلاء الناس، لا يمكنهم البقاء هناك حتى نتمكن من مساعدتهم، ويجب أن نجد حلاً لكل مجموعةٍ ولكل شخصٍ على حدة".

 

دبي – رويترز/  بدأ يوم الجمعة دفع رواتب الموظفين في قطاع غزة من خلال منحة قطرية بقيمة 15 مليون دولار, وقال كيان يهود إن الأموال لن تذهب إلى حركة حماس. وقالت مصادر فلسطينية إن المنحة القطرية التي وصلت غزة يوم الخميس تمثل الدفعة الأولى من 90 مليون دولار سوف تصل إلى القطاع خلال الأشهر الستة المقبلة بموافقة كيان يهود. وأكد السفير القطري محمد العمادي إن هناك مزيدا من التسهيلات بمراحل مقبلة وقال: "وما نقوم به تجاه غزة لتخفيف معاناة أهلنا ولتسهيل المصالحة". وعند انطلاق موكب الوزير القطري رشق بعض الشبان الموكب بالحجارة التي حطمت زجاج نافذة سيارة أحد الحراس بالموكب. من جانبه أكد تعليق صحفي نشرته صفحة المكتب الإعلامي لحزب التحرير في فلسطين: أن الجهود القطرية لم تكن يوماً لإغاثة أهل فلسطين وإنما هي خدمة للأجندات الأوروبية التي تنافس النفوذ الأمريكي في المنطقة، لذا فالدور القطري في تنافس مع الدور المصري الذي يخدم أجندات أمريكا بالوكالة، ولو كانت قطر صادقة في ادّعائها الحرص على أهل غزة هل كانت تطبع مع من يحاصر غزة ويقتل أهلها؟! وأضاف التعليق: إن أهل غزة يحتاجون لتحرك حقيقي ينهي معاناتهم للأبد، تحرك يقتلع كيان يهود ويعيد غزة وفلسطين لحياض المسلمين عزيزة منيعة، وبمقدور النظام المصري والأردني والقطري والسعودي وبقية الأنظمة فعل ذلك بسهولة، لكنهم رضوا الدنية واختاروا التبعية وخدمة الأجندات الأوروبية والأمريكية مما يوجب على الأمة التحرك لإزالة عروشهم ثم السير نحو الأرض المباركة ومسجدها فيدخلوه كما دخله الفاروق عمر.

 

الأردن – قدس الإخبارية/ شارك عشرات الأردنيين، الجمعة، بمسيرة طالبت بإلغاء اتفاقية الغاز التي وقعها نظام بلادهم لاستيراد الغاز من كيان يهود. ورفع المشاركون لافتات كتب عليها: “غاز العدو احتلال”، و”اتفاقية الغاز دعم للإرهاب الصهيوني”، و”بعد الباقورة والغمر حان وقت اتفاقية الغاز”. ونقلت الوكالة الألمانية عن المشاركين في المسيرة، “لا نريد أي علاقات سياسية أو اقتصادية مع الاحتلال، ولن نتوقف عن المطالبة بذلك”. من جانبه أكد بيان صحفي أصدره الجمعة المكتب الإعلامي لحزب التحرير في ولاية الأردن: أنه بالرغم من كل الجهود الحثيثة للأنظمة الحاكمة في بلاد المسلمين للتطبيع وإقامة العلاقات الحميمية وعقد الاتفاقيات التي تنهي حالة الحرب مع كيان يهود، ما زالت حالة العداء قائمة بين المسلمين وهذا الكيان المسخ، وتشهد على ذلك الاحتجاجات الشعبية والفعاليات في كل مناسبة يمارس فيها هذا الكيان عدوانه السافر على أهل فلسطين أو أهل الأردن، والاحتجاجات الشعبية ضد العلاقات مع الكيان تشهد على حالة الانفصام والانفصال بين النظام في الأردن والأمة، كما تشهد الخيرية في هذه الأمة التي حاول من خلالها أبناؤها منع مد أنابيب الغاز في أراضيهم رفضا لهذه الاتفاقية مع العدو. وشدد البيان على: أن اتفاقية الخزي والعار في وادي عربة كانت هي الباب الذي يلج منه النظام لتبرير عقد الاتفاقيات المتعددة والتي من خلالها يُمَكَّنُ كيان يهود على الصعيد الأمني والاقتصادي، وذلك كاتفاقية قناة البحرين والمناطق الحرة المشتركة وسكة الحديد، وما اتفاقية الغاز عنا ببعيدة، والتي أُبْرِمَت رغم رفضها من كل الفعاليات والحراكات في الأردن. وختم البيان بالقول: إن قضية فلسطين هي قضية أمة احتُلت أرضُها المباركة، فهي أرض إسلامية للمسلمين وفيها المسجد الأقصى مسرى رسول الله صلى الله عليه وسلم، والتي احتلها يهود وأقاموا عليها كيانهم اللقيط، بمساعدة الأنظمة العربية صنيعة الغرب الكافر، وتحريرها لا يكون بالصلح والود المذل والتطبيع وحماية كيان يهود، بل بالعمل على اجتثاثه من جذوره، وهو العمل الذي تتوق له الأمة بمجملها، جهاداً في سبيل الله ومن ورائها جيوشها التي تكبلها الأنظمة وتستغلها لحمايتها، فلا أقل من مطالبة النظام بإلغاء اتفاقية وادي عربة وأخواتها وقطع الطريق على أي مبرر للمزيد من الاتفاقيات المذلة، فتعود حالة العداء الطبيعية مع كيان يهود لحين التمكين المادي لتحرير كل الأراضي المحتلة، فالنظام لا يضيره إلغاء اتفاقية الغاز، وربما يفعل، كما فعل بإنهاء بند تأجير الباقورة والغمر، بحثاً عن رضاً شعبي عابر، تعلم الأمة أنه لذر الرماد في العيون، والأمة تعلم بأن لا سبيل مع يهود إلا باتخاذ حالة الحرب معه، وأنه لا سبيل إلى ذلك إلا بإقامة دولة الخلافة الراشدة على منهاج النبوة.

 

أنقرة – الأناضول/ شارك الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، السبت، في مراسم إحياء الذكرى الـ 80 لرحيل هادم الخلافة المجرم مصطفى كمال. وحضر المراسم أعضاء الحكومة، ورئيس البرلمان بن علي يلدريم، ونواب آخرون، إضافة إلى قادة الجيش ورؤساء المحاكم العليا. ووضع أردوغان إكليلا من الزهور على الضريح، وجرى تنكيس العلم، والوقوف دقيقة صمت. ودوّن أردوغان عبارات على الدفتر الخاص بالضريح قال فيها: "أتاتورك العزيز، يا قائد حرب الاستقلال ومؤسس جمهوريتنا، نستذكركم بالرحمة مجددا في ذكرى وفاتكم الـ 80". وأضاف: "نسير قدما بكل عزيمة لجعل الجمهورية التركية، التي هي أمانة من معاليكم ومن شهدائنا الأبرار، إحدى أقوى دول العالم وأكثرها رخاء، رغم هجمات الأعداء الداخليين والخارجيين".

آخر تعديل علىالأحد, 11 تشرين الثاني/نوفمبر 2018

وسائط

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة

عد إلى الأعلى

البلاد الإسلامية

البلاد الإسلامية

البلاد الغربية

روابط أخرى

من أقسام الموقع