الإثنين، 22 رمضان 1440هـ| 2019/05/27م
الساعة الان: (ت.م.م)
Menu
القائمة الرئيسية
القائمة الرئيسية

المكتب الإعــلامي
قرغيزستان

التاريخ الهجري    28 من ربيع الثاني 1440هـ رقم الإصدار: 1440 / 03
التاريخ الميلادي     الجمعة, 04 كانون الثاني/يناير 2019 م

 

بيان صحفي

 

ابتداء من 1 كانون الثاني/يناير 2019، تم تعديل التشريع الجديد في جمهورية قرغيزستان

 

وفقا لإذاعة سبوتنيك، تم إجراء عدد من التعديلات على القانون الجنائي لجمهورية قرغيزستان بخصوص رسوم الغرامات. فعلى سبيل المثال: من يبصق في الأماكن العامة، تُفرض عليه غرامة قدرها 5500 سوم قرغيزي (حوالي 80 دولاراً). ومن يحرق القمامة أو يتركها تفرض عليه غرامة قدرها 5500 سوم قرغيزي. ومن يترك غطاء الصرف الصحي مفتوحا تفرض عليه غرامة قدرها 5500 سوم قرغيزي، ومن انتهك الاستقرار العام تُفرض عليه غرامة قدرها 5500 سوم قرغيزي... وقد زادت جميع العقوبات عشرة أضعاف تقريبا.

 

كما تم رفع الغرامات على أصحاب السيارات والسائقين من 1000 إلى 45000 سوم قرغيزي. ومن المتوقع أن يتم إطلاق المشروع تحت عنوان "المدينة العاقلة" من خلال جمع أقصى قدر من المال من الشعب. ويتضمن هذا المشروع وضع كاميرات المراقبة في وسط المدينة لإجراء المراقبة ويوضع نظام التسجيل. وتقوم بذلك شركة واحدة مختارة من بين الشركات عن طريق المناقصة. ونتيجة لذلك، يتم التسجيل لكل عمل "إجرامي" في أجهزة الكمبيوتر المركزية، ويتم فرض قدر كبير من الغرامة على المواطنين، كما يُستخدم ذلك حاليا في عدد من البلدان المتقدمة اقتصاديا مثل الاتحاد الأوروبي وجورجيا وروسيا.

 

ولكن حين ننظر إلى مستوى المعيشة لمواطني قرغيزستان وتنفيذ هذه المشاريع سنجد أن استخدامها لا يكون بسيطا. أي أن الحد الأدنى لمستوى معيشة سكان قرغيزستان هو 4700 سوم! ومعاشات المسنين ليست أكثر من ذلك! ومتوسط الرواتب الشهرية وصل إلى 15000 سوم في السنة الجارية. عدد العاطلين عن العمل في مستوى قياسي بالنسبة للمستوى العالمي. وخلافا للدول الأوروبية، فإن الدولة القرغيزية لا تعتبر مشكلة توظيف كل مواطن من ضمن واجباتها. إن غالبية سكان آسيا الوسطى لا يعملون في وظائف رسمية في الدولة. والشعب نفسه يكسب لقمة عيشه بصعوبة. لكن المسؤولين في النظام لا يعتبرون أن على كاهلهم توفير أمكنة العمل للرعية وكسبها، نظرا لانخفاض مستوى المعيشة.

 

إن حكومة قرغيزستان فخورة بحماقة لإجرائها عددا من التعديلات المذكورة أعلاه! ولكن كان واجبا عليها أن تؤدي حق الرعية قبل أن تطلب منهم دفع غرامة مالية... إن الواجب على الحاكم أن لا يهنأ في عيشه قبل أن يهنأ المحكومون في عيشهم... عندما حدثت المجاعة في زمن سيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه، فقد (حَلَفَ عمر في عام الرمادة أَنْ لا يَأْكُلَ إِدَامًا حَتَّى يَنْكَشِفَ، عَنِ النَّاسِ فَلِذَلِكَ تَغَيَّرَ لَوْنُهُ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ) أخرجه أبو بكر الشيباني في كتابه الآحاد والمثاني... وكان t يوصي ولاته بذلك، فقد كتب إلى عتبة (أما بعد فأشبع من قبلك من المسلمين في رحالهم مما تشبع منه في رحلك) أخرجه البيهقي في السنن الكبرى.

 

إن الحكومة مسؤولة عن رعيتها! أولاً تقوم بواجباتها ثم تطلب من شعبها أن يلتزم القانون! لم تنظر السلطات القرغيزية إلى إجراء العقوبات المذكورة أعلاه من منظور منع الجرائم أو ازدهار الناس! بل الغرض من هذه الغرامات هو استكمال الخزانة، التي أصبحت فارغة نتيجة إجراءات الحكومة السياسية والاقتصادية غير المتوازنة! يوجد مقولة "لا تمدِّ رجليك أكثر من سعة لحافك"، أي قد تبنت الحكومة هذا المشروع قبل أوانه، بل وبإجرائه سيزداد الفساد، وستتمتع الأجهزة الأمنية والمسؤولون والنظام القضائي ببيئة إجرامية سهلة لكسب المال فوق القانون. وسيستخدمون الدستور كسلاح للفساد، وبالتالي سيزداد استياء الناس... ومن أجل منع ذلك سترفع الحكومة المعاشات والأجور قليلاً، لكن نظرا إلى أن أكثر من نصف السكان عاطلون عن العمل ويعانون في الخارج لكسب المال، سيتضح أن الحكومة قد خدعتنا مرة أخرى!

 

المكتب الإعلامي لحزب التحرير في قرغيزستان

 

 

المكتب الإعلامي لحزب التحرير
قرغيزستان
عنوان المراسلة و عنوان الزيارة
تلفون: 
http://hizb-turkiston.net
E-Mail: [email protected]

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة

البلاد الإسلامية

البلاد العربية

البلاد الغربية

روابط أخرى

من أقسام الموقع